واي أوف لايف

06 نوفمبر 2020

تونس خضرا بقزازها

تونس خضرا بقزازها
  

شنوة أول فكرة تجي لمخك كيف تسمع كلمة بلعة؟ الاكيد باش يخطر لبالك الراجل الزوفري “عاشق الخضرا” الراجل التونسي “ولد الحومة”، لكن وقت تتردد الكلمة في بقعة “كلاس” تسمعها بأشكال اخرى، مثلا وقتاه نطرشقو دبوزة، والا وقتاه نسكرو؟ أشكال طرح السؤال حول البلعة برشة، لكن مفهومها واحد عند كل الرجال. أسبابها تختلف، دوافعها تتغير من راجل لراجل ومن بقعة لبقعة لكن طقوسها وحدة وتتبلور في كلمتين "الغلاس والبيرة"

علاش بلعة؟

عادة كيف تسمع بواحد بالعو تقول علاش وصل روحو للحالة هذي، ووقت تسأل الي بالعو علاش سكرت عادة ما يقلك الكلمة الشهيرة " باش ننسى". صحيح انجموا نقولوا التونسي البسيط اليوم وتحديدا بعض الثورة يصرف في برشة فلوس على البلعة باش ينسى دخلو المحدود ومشاكلو اليومية منها الاجتماعي ومنها العاطفي. بمعنى آخر البلعة باتت شكل من أشكال عزاء المواطن التونسي للاستمرار

رشفة فسيقارو ثم كمية

فالبلعة على غير القهوة ما تسمعش هات رشفة والا هات فم.. الدبوزة مقدسة والتونسي يدوزي بلعتو أو بمعنى أصح يحكرها ويعطيها كارها..وقليل ما تلقى تونسي يعمل كاس عالعشاء والا كاس عالكيف وديمة نحكيو عالاغلبية الي تسمي الكاس عالطاير تمسيخ فم.. "علاش تمسخ في فمك في وقت الي تنجم تبرمج قعدة في دارك والا في بار والا حتى فالربعي تحت شجرة مع كميتها وما لازمها وقتها يولي برنامج اسبوعي او شهري كامل تصاحبو ايامات تقشف باش آخر الجمعة يصير وقت اللمة على كمية محترمة مالغزاز (البلور) وما صاحبه من مقرمشات وجبونات ومكسرات ولحوم لمن استطاع اليه سبيله

كلام البلعة

على طاولة السكرة يدور الحديث أبداه من نهارك كفاه تعدا وصولا لذكريات ينجم يكون عدا عليها دهر وولّى، السياسة تولي عاطفية، الاقتصاد يطيح دينارو والحب يولي ساحة حرب مباح فيها الاسلحة الكل، وبن تتلفت فالبار تشوف سماعم على وجوههم بالحق، الهايم واللايم، البشوش والمكشبر، البزناس والراكش، الضحكة والغناية؟ والخضراء حاضرة على كل طاولة بأنواعها الكل

باقية وتتمدد حتى في زمان الكورونا

رغم انو فترة الوباء علمتنا انقصوا مالبوس والتعنيق والتدحنيس إلا أنو الندماء في البار أو فالشارع عادة ما تلقاهم كيف ما الحمل الوديع..تسقط خشونتهم ويخف حرصهم بمفعول اول ناموسة في البلعة..أي بمعنى آخر السكرة استطاعت انها تعري جلباب "الرجلة بمفهومها الخشن اليابس" وتخرج الجانب الناعم والرقيق الي فيه. هاكة علاه نلقاو بعض النساء في قديم الزمان وقت تبدا حاجتها بقضية ويرفض راجلها تستناه لين يجي وقت البلعة باش تتربص بيه كيف ما يتربص الصياد بفريستو وتخليه يطيب على نار كحولية هادية وتطلب منو الطلب المراد تنفيذو وهي متأكدة ألف بالمية الي باش تلاقي كل القبول

تونس خضرا بقزازها

الشعب الخُبزيزت الي همو الخبزة و عجلة الاقتصاد الواقفة ولّا يحمل بشكل كبير هم القارورة. شيختو الاولى لأنها وكيف ما سبق وقلنا ملاذ الشعب شبه الوحيد فالترويح عالذات..ولأنو الدولة واعية تمام الوعي بقيمة وثقل عائدات المشروبات الكحولية على اقتصادها...فإنها موش مقصرة وكل مريرة تتفكر جمهور البلعة وترفعلهم في سومها وكل قدير وقدروا . والي كان يخمم في بقعة البلعة وأجوائها ولا يخمم في فلوسو وين تنجم تهزو وقداه عندو الحق يشرب بالفليّس الي عندو...لهذا فانوا اغلب الناس يتساؤلوا هل ممكن يجي وقت تولي فيه البلعة امتياز حكر على طبقة معينة والا فما مجال يتخلط بالماء ويتبلع ويتعدا المهم تتقيد عالمواطن بلعة

  

سيرين الكافي

الحب الافلاطوني بين التونسي و كرهبتو

  يحبو الميكانيك صاحبي ! جملة تخليك تفهم الي ...

اليوم العالمي للرجال

  19 نوفمبر يبانلكم تاريخ عادي وبرشة كيف يسمعوا بيه ...

موضة الرجال فيها اللبسة فقط ؟

هو" زادة كيفو كيفها "هي" يهتم بمظهرو وبلبستو ...

حياتو في الترنسبور على كف عفريت

الساك فوق ظهرو ، البورطابل مكفن في أغرب البلايص،عينيه ...